متشردا بين باريس و لندن ،أن تواجه البؤس

 لا بد أنك مثلي، مررت بمتشرد عدة مرات، و لعلك مثلي لا تعرف قسمات وجهه،بل ربما لم تنظر مرة إليه، منعك الخوف ربما، لكن لم تفكر يوما ما إحساس ذلك الإنسان تجاه هذا التجاهل المقصود أو غير المقصود، أن يمر بك الناس و كأنك غير موجود،أن يتفادوك خوفا أو احتقارا.إحساس يصفه و حياة يؤرخها كاتب فريد من نوعه :جورج اوريول.

الكاتب الكبير  صاحب رواية 1984  و التي يقال أن تشرشل قرأها مرتين أو ثلاث،لا أذكر في الحقيقة، و صاحب رواية مزرعة الحيوان ،التي يقال أنها انتقاد لاستالين . مقالاته و كتبه جعلته من أبرز الكتاب السياسيين. فمن يخطر على باله و هو ينظر إلى متشرد أنه يرى كاتبا كبيرا من حجم جورج اوريول.

يعرف عن الكاتب أسلوبه البسيط الذي يصل إلى غالبية الناس،و يقال أنه اعتكف في جزيرة حتى أخرج تحفته السياسية إلى الوجود:1984 .فما هي ظروف كتابته لأولى رواياته:متشردا بين باريس و لندن؟

لقد كان فعلا متشردا!

متشردا في دروب باريس،يعد نقوده المتناقصة يوما بعد يوم،تزداد وطئة الفقر عليه،فيضطر لبيع حقيبته و ملابسه،يغير نزله إلى نزل آخر أرخص و  أحقر،ثم يبحث عن عسكري روسي متقاعد عله يساعده على ايجاد عمل لكن،كما يقال استغاث غريق بغريق،لقد كان صاحبه احوج منه إلى العون،تمر الأيام يكافحان فيها الجوع ،و تنتهي رحلات بحث عديدة بلا جدوى و بجسد منهك من الجوع و المشي،إلى أن يجد أخيرا عملا كغاسل صحون في أحد فنادق باريس الفاخرة ،و هذا لا يعني رقي المطبخ حيث يعمل صاحبنا،فهو قبو تحت الارض لا يرتفع طوله عن طول الرجل و لا تصله الشمس.يبدأ العمل عند الفجر و يغادره للنوم ليلا.

يحكي جورج اوريول في روايته و هي سيرته الذاتية #متشردا بين باريس و لندن# كيف لاصق البؤس و كيف عاش في ثياب المتشردين،يصف نظرة الناس،خوفهم منه مع أنه كان في أضعف أحواله غير قادر أن يؤذي ذبابة.

جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول

المتشرد يا سادة في هذه الرواية/السيرة أضعف الناس أركانا و ليس كما توحيه الصورة النمطية أنه الرجل الذي يحمل سكينا و يترصد ضحيته.هكذا كسر جورج اوريول هذه الصورة النمطية عن أصحاب الاسمال المتسخة البالية.

لقد كان واحدا من أعظم الكتاب السياسين لكنه عاش فترة من حياته متشردا في ثياب متسخة و بمعدة خاوية!

كما كسر أيضا صورة مدينة الأنوار النمطية من خلال وصف المطبخ الذي عمل به،مرورا بالحانة،شجارات الازواج و السكارى، و انتهاء بالاحياء و المهاجرين.و قد نال الفرنسيون نصيبا من نقد الكاتب الانجليزي.

وجد الرجل أخيرا عملا في فندق،و لأن عمل الانسان يلتصق به كما تلتصق به صفاته فقد قدم الكاتب تحليلا نفسيا لشخصية الطباخ ،للكرسون ،و لغاسل الأواني .

يتسائل جورج اوريول عن جدوى بعض الأعمال و هل تستحق أن يمضي الانسان عمره بها؟هل لها أية قيمة مضافة؟أو أي مبرر فعلي للوجود؟

لجورح اوريول نظرته الخاصة و تحليله لقيمة العمل يصفها بدقة و يقدم برهانه على وجهة نظره، و هي نظرة جديرة بالاهتمام و التأمل.

انتهت حياة بؤسه في باريس،فانتقل إلى لندن و كان عليه أن يعيش هناك في ملاجئ للمتشردين.

استلم صدقات من كنيسة كانت تجبرهم مقابل عطاياها على الاستماع للترانيم،يصف نفسيته و زملاؤه كيف كانوا يكنون البغض لتلك السيدة التي كانت مسؤولة بالكنيسة و كيف اصبحوا يبتكرون الطرق حتى يفلتوا من هذا الاستماع الإجباري.

 قابل بالملجئ رسام شوارع،مدمنين و اصنافا اخرى من البشر.

في النهاية  استلم عمله و أنهى فترة تشرده الظرفية ثم كتب  روايته الاولى: متشردا بين باريس و لندن.

سناء أحمد.

جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول جورج اوريول

2 thoughts on “متشردا بين باريس و لندن ،أن تواجه البؤس

  1. رائعة هي مدونتك ، أعجبتني حروفك رغم حزن الرواية التي تحدثتي عنها ، فعلاً إحساس صعب هي مواجهه الفقراء المتشردين ، بغض النظر عن ديانتهم وقصصهم التي أدت بهم إلى هذا الحال ،، إلا أنهم بشر يستحقون الإحترام ، فهم بشراً مثلنا ، ربما هم أغنى منا بروحهم ، و نحن نفتقر لتلك الصفات التي تحملها قلوبهم ..
    عجز قلمي عن الكتابه ، لامستني كثيراً تدوينتك 🙏🏼✨

    دمتي بخير عزيزتي ودام قلمك .. 🌷✨

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: